تسجيل الدخول

إن أبواب المستقبل مفتوحة أمام طلابنا. وانطلاقاً من دورنا كمزود لخدمات التعليم، لذا فمن واجبي كمديرة ومن واجب الكادر التدريسي في مدرسة مدينة زايد أن نزود الطلاب بالمعرفة والثقة والدافع لاكتساب مهارات القرن الحادي والعشرين، وبهذا يمكنهم بلوغ أقصى إمكاناتهم وتطوير قدراتهم لتحقيق أهدافهم في المستقبل.


هذا هو هدفنا فيما يخص مجتمعنا الطلابي الذي يضم مزيجاً متنوعاً من المواطنين والمقيمين على حد سواء. وإذ ننظر إلى المستقبل بعين التفاؤل، فنحن نسعى إلى جعلهم قادة ومبدعين ورواد أعمال ناجحين - وكذلك مواطنين عالميين يمكنهم تحقيق النجاح أينما كانوا في جميع أنحاء العالم.


وتعززت قدرتنا على تحقيق هذه الغاية مع توقيع اتفاقية لإدارة مدارسنا من قبل "أكاديميات الدار"، المزود الرائد لحلول التعليم في أبوظبي. واليوم، بات هناك مجال آخر تركز عليه مدرسة "مدينة زايد" وهو تحقيق التقدم والتطور المستمر حتى نستطيع خدمة مجتمعنا بصورة أفضل.


وقمنا مؤخراً بتحسين منهاجنا التعليمي لزيادة عدد دروس العلوم والرياضيات - وهما من مهارات STEAM (العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات) التي سيكون لها تأثير كبير على مستقبل طلابنا. وأضفنا أيضاً مجموعة من الأنشطة اللاصفية لتعزيز فرص التعلم، وأدخلنا تحسينات كبيرة على منشآتنا لتوفير بيئة تعليمية أكثر راحة.


كما اتبعنا نهجاً صارماً في توظيف مدراء جدد قادرين على المساعدة في توجيه المدرسة والطلاب لتحقيق رؤية ورسالة "مدارس أدنوك" في أن:

"تصبح مدرسةً رائدة في المنطقة"


لدينا ثقة مطلقة بأن هذه الرؤية ستتحقق وتعود بالفائدة على طلابنا ومجتمعنا.

أود أن أغتنم هذه الفرصة لأشكركم على دعمكم المستمر، وأتطلع للتعاون معكم خلال الأشهر والسنوات المقبلة.


ويندي بيرتش

مديرة المدرسة


يوجد أحداث قادمة