أرحّب بكم ترحيبًا حارًا في مدارس أدنوك ساس النّخل.

مدارس أدنوك -ساس النّخل- هي مجتمع يعمل بشكل تعاونيّ، في جوّ داعم ومحترم. وأعتقد أنّه من مسؤوليّتي الحفاظ على تلك الثّقافة الدّاعمة والتّعاونيّة ومواصلة بنائها عبر القسم الابتدائيّ وقسم البنين والبنات. فنحن فخورون بشكل خاصّ بجوّ الثّقة والدّعم والاحترام المتبادل الذي يتجلّى في مدارسنا. وهذا المبدأ المتمثّل في تعزيز الاحترام والنّزاهة والثّقة والإبداع، هو أساس نجاح طلاّبنا.


نحن نقدّم منهج "ماساتشوستس" الدّراسيّ كإطار عمل للطلاّب الإماراتيين وغيرهم. منهج "ماساتشوستس" هو مقرّر معياريّ للدّراسة تمّ اعتماده في جميع أنحاء العالم. إنّه يتحدّى الطلاّب للتفوّق في دراستهم ونموّهم الشّخصيّ، وسيتمّ تجهيز طلاّبنا بمهارات القرن الحادي والعشرين والسّمات التي يحتاجون إليها لتبنّي التّغيير والمشاركة البنّاءة في مجتمع عالميّ سريع التّغير.


نحن نهدف إلى توفير أساس أكاديميّ قويّ، حيث تتمّ رعاية مهارات حلّ المشكلات والإبداع والتّفكير النّقديّ لدى الشّباب والشّابات ذوي التّفكير العالميّ، ويتمّ تقديم التّحديات لطلاّبنا بشكل مناسب وإشراكهم من خلال فرص التّعلّم الحقيقيّة لتحقيق أفضل ما لديهم ولتحقيق توقّعات عالية لأنفسهم والثّقة والإيمان بالذّات لتحقيق أحلامهم. نحن نعلم أنّنا نقوم بتعليم الجيل القادم من القادة، ومن خلال نهجنا القائم على STEAM في التّعليم (العلوم، التّكنولوجيا، الهندسة، الفنون، الرّياضيّات)، فإنّنا نضمن أنّنا نقدّم بيئة تعليميّة ملهمة تجهّز الطلاّب ليصبحوا مفكّرين مبتكرين ومواطنين عالميّين.


وبينما نعزّز بقوة التّحصيل الأكاديميّ بين طلاّبنا، يتمّ الاحتفاء أيضًا بالنّجاحات الثّقافية والرّياضيّة وغيرها لجميع طلاّبنا وموظّفينا معًا، ويتمّ تشجيع المشاركة في مجموعة واسعة من الأنشطة اللّاصفيّة المقدّمة، والأهمّ من ذلك هو الحرص على ضمان رفاهيّة وسعادة كلّ طالب في مدارسنا.


ونطمح إلى توفير تعليم عالي الجودة لجميع الطلاّب، ممّا يعني أنّه من الضّروري تطوير على التّعاون الفعّال بين المنزل والمدرسة، وتعزيز التّنمية الأكاديميّة والاجتماعيّة الفرديّة، وغرس القيم العربيّة والإسلاميّة، وضمان فرص النّجاح لكلّ طالب. تتفهم عائلات طلبتنا التّوقعات الكبيرة التّي لدينا من معلّمينا وقادتنا، وترحّب بالتزامنا بتحمّل المسؤوليّة المشتركة في ضمان رعاية أبنائهم وسيسعون جاهدين لتحقيق إمكاناتهم.


أعلم أنّه من خلال فريق العمل الدّؤوب لدينا ودعم أولياء الأمور والمجتمع، يمكننا ضمان أن يحقّق كلّ طالب أفضل ما لديه. ومن خلال العمل بتعاون، يمكننا بناء الأسس لمستقبل قويّ ومشرق لكلّ طالب، حيث سيتخرّجون من مدرستنا كمواطنين وقادة ذوي كفاءة عالية ومسؤولين اجتماعيًا. معًا كمجتمع مدرسيّ، نهدف إلى البناء على تقاليد الماضي ومواجهة تحدّيات المستقبل بطرق مبتكرة ومثيرة.


إنّه لشرف كبير لي أن أقود مدارس أدنوك -ساس النخل-، وأودّ أن أغتنم هذه الفرصة لأشكركم جميعًا على دعمكم المتواصل، وأنا أتطلّع إلى العمل معكم خلال الأشهر والسّنوات القادمة.

 

مايكل دافيت

مدير المدرسة بالإنابة